DJERBA, FÊTES PLURIELLES

Djerba, Fêtes plurielles, le pèlerinage de la Ghriba

Du 13 au 18 mai 2014 à l’ile de Djerba,  Tunisie

 

Son Excellence M. l’Ambassadeur de France en Tunisie en visite à l’exposition : l’histoire des juifs Tunisiens à travers l’image

 

C’est à l’initiative de l’Association Chemins croisés des Civilisations à Paris que s’est mis en place cet événement public pour mettre en valeur le patrimoine culturel des juifs de Tunisie à travers le pèlerinage annuel de la Ghriba à Djerba. En partenariat avec le Laboratoire «Régions et Ressources Patrimoniales de Tunisie», et M. Bernard ALLALI, collectionneur Tunisien.

Pour la première fois, une exposition de photographies sur la communauté juive a été organisée à cette occasion à Djerba, une première en Tunisie. Une collection privée des archives iconographiques de Bernard ALLALI a été dévoilée au public. Par la même occasion, une table ronde intitulée «Djerba, ile à la mémoire plurielle» a retracé le caractère multiculturel et pluriel de l’ile de Djerba à travers ses communautés : berbères, arabes, noirs, musulmans, ibadites. Les pèlerins et visiteurs ont eu l’occasion de faire un parcours de l’histoire à travers le récit présenté par Bernard ALLALI  lors d’une visite guidée de la Ghriba.

جربة احتفالات جماعية موسم الحج إلىالغريبة

تحت إشراف وزارة السياحة ووزارة الثقافة بتونس، نظمت جمعية “الحضارات دروب متقاطعة”تظاهرة ثقافية بعنوان “جربة : احتفالات جماعية” بمناسبة موسم الحج إلى الغريبة من 13 إلى 18 ماي 2014. وتم إبراز هذا الحدث الجماهيري الذي سلط الضوء على خصوصية الإرث الثقافي ليهود تونس على هامش أيام الحج بالغريبة في جربة بشراكة مع “مخبر الجهات والموارد التراثية بالبلاد التونسية” بجامعة منوبة والسيد برنار علالي، مجمّع تونسي.

فللمرة الأولى نظم معرض صور حول الجالية اليهودية بهذه المناسبة في جربة، كما  تم الكشف أيضا عن مجموعة من الصور للأرشيف الخاص للمجمّع برنار علالي من خلال معرض رسوم وصور قديمة تحكي تاريخ يهود تونس عبر الصور

معرض “تاريخ يهود تونس عبر الصور” والذي تفضل بإعداده جامع الصور المشهور برنار علالي بطلب من الجمعية على هامش موسم الحج السنوى للغريبة بجربة حتى يتعرف الجمهور التونسي والزائرون إلى محطات من ذلك التاريخ عبر الصور والأغاني (الأيقونات الصوتية): رسوم وآلات طباعة وصور فضية وصورعلى البلور وبطاقات بريدية من القرنين التاسع عشر والعشرين , من خلالها تسنى للجميع اكتشاف هاته الشهادات بالصورة عن جالية يهودية هي من أقدم سكان شمال افريقيا.

حكى المعرض عن  نشاطاتها الاقتصادية وطقوسها وحفلاتها وأعيادها وأيضا صلتها بشركائهم المسلمين كذلك حرصهم على احترام القوانين السارية.

وبنفس المناسبة انعقدت مائدة مستديرة بعنوان”جربة: جزيرة ذات ذاكرة متعددة” يوم 18 ماي 2014 على الساعة التاسعة صباحا لإعادة ابراز مظاهر تعدد الثقافات المتنوعة لجزيرة جربة من خلال إختلاف أصول سكانها: أمازيغ وعرب وسود ويهود ومسلمون وإباظيون.

  وكان بإمكان الحجيج اليهود وكذلك الزوار التمحص في تاريخ المنطقة عبر زيارة (مجانية) موجهة إلى الغريبة، بإشراف برنار علالي في يوم 18 ماي على الساعة الخامسة بعد الزوال، لاكتشاف أماكن الحج وتواريخ الزيارة  ورسوم تفسيرية مهداة إلى الحبر سيمون بار يوهاي والقريتين اليهوديتين بالجزيرة.

Leave a Reply

Your email address will not be published.